ارتفع عدد طلبات اللجوء إلى دول الاتحاد الأوروبي إلى مستويات غير مسبوقة، بالتزامن مع ما تشهده القارة العجوز من اضطرابات اقتصادية بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وارتفع معدل طلبات ‎اللجوء المقدمة لأول مرة إلى الدول الأوروبية في شهر أيار الماضي بنسبة 89% مقارنة بذات الشهر من العام الفائت -بحسب ما أورد موقع الشرق-.

واحتل السوريون على رأس قائمة المتقدمين بواقع 8 آلاف و25 طلبًا، في حين جاءت ‎ألمانيا بالمركز الأول في البلدان المتلقية للطلبات.

 

 

وكانت السنوات الأخيرة قد شهدت انخفاضًا طفيفًا بأعداد اللاجئين إلا أنها ارتفعت في العام الجاري.

ويعاني أهالي شمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط من انتشار الفقر والبطالة هذا الأمر دفعهم إلى الهجرة نحو أوروبا لبناء مستقبلهم.

الجدير بالذكر أن المجازر الدموية التي ارتكبها نظام الأسد وروسيا وإيران تسببت في لجوء ملايين السوريين إلى أوروبا ودول الجوار.