أنهى شاب من مدينة حلب، شمال سوريا، التي تخضع لسيطرة نظام الأسد، حياة شاب آخر، عبر ضربه بأداة حادة، لسبب صادم.

وذكرت وسائل إعلام موالية أن مشاجرة نشبت في حي الصالحين بحلب، بين جزّار وأحد الشبان، تدخلت فيها أطراف أخرى، وانتهت بطعن الجزار للشاب بواسطة سكين، وقتله.

بدأت المشاجرة حينما جاء زبون إلى الجزار يريد ذبح خاروف، فاختلفا على ثمن الذبح والسلخ، فتدخل شاب آخر وعرض على صاحب الأضحية الذهاب لشخص آخر، لذبحه بسعر أقل.

فحدثت مشاجرة بينهما، وتدخل عدد من الشبان فيها، وقام الجزار بضرب الشاب بواسطة سكين، في صدره، فأرداه صريعًا، ثم لاذ الجميع بالفرار.

وتشهد مناطق سيطرة الأسد ازديادًا كبيرًا في نسبة الجرائم، ولا سيما تلك التي تقع بسبب الخلافات المالية، في ظل الواقع الاقتصادي الصعب، ضمن تلك المناطق.