تعرضت امرأة كويتية لعملية احتيال غريبة من نوعها في محافظة الدقهلية المصرية، حيث بنت مستشفى خيريًا على روح ابنها، لتتفاجأ فيما بعد بخروج ملكيته من يدها إلى شخص آخر وبيعه.

ووفقًا لصحيفة “الرأي”، فقد بنت المرأة الكويتية “حصة المهلهل” مستشفى خيريًا في منطقة المنصورة، بمحافظة الدقهلية، لمعالجة المرضى بالمجان، عن روح ولدها المتوفى.

وناشدت المرأة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بالتدخل لإعادة حقها، الذي بذلت عليه مبلغًا قدره 120 ألف دينار كويتي.

وأوضحت أنها وثقت بمهندسين ثقات بدايةً لإتمام العمل، من أجل علاج المصريين بالمجان، بالتعاون مع أطباء تطوعيين، وبعد سنوات تفاجأت بتحويل ملكية المستشفى لشخص آخر، ثم باعه بدوره.

ورفعت المواطنة الكويتية دعوى قضائية، عن طريق محامين مصريين، في محاولة لاسترجاع ملكية المستشفى، وإعادة الأمور إلى نصابها.