كشف الصحافي المختص في الشؤون شرق أوسطية جورج مالبرينو في مقال نشرته صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية عن لقاء أحد مستشاري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوسيط لنظام الأسد لأول مرة منذ 8 سنوات

وقال “مالبرينو”: “إنه في بداية الصيف، ولأول مرة منذ ثماني سنوات، التقى وسيط تابع لنظام الأسد بمستشار لإيمانويل ماكرون”.

وأضاف: “أن باريس قبلت، على عكس 2014، السماح للسوريين في فرنسا بالتصويت في انتخابات نظام الأسد الرئاسية الرئاسية عام 2021”.

وأردف: “وتطالب فرنسا نظام الأسد بالسماح بعودة بعض اللاجئين إلى مناطق سيطرته”.

وأشار “مالبرينو” إلى أنه على المدى القصير يستبعد أن يؤتي هذا الاتصال ثماره، لأن أي تقارب سيفتح على الرئيس ماكرون أبواب سهام انتقاد منظمات حقوق الإنسان. كما أن الأسد لن يقبل أبدًا عودة العديد من اللاجئين.

يذكر أن منظمة مسيحية على علاقة بالجيش الفرنسي قدمت مساعدات مادية لميليشيات مسلحة مسيحية موالية للأسد في ريف حماة.