شهدت مناطق سيطرة نظام الأسد استقالة العديد من الموظفين بسبب تدني الرواتب إلى مستويات غير مقبولة -بحسي صفحات موالية-.

وذكرت الصفحات أن الفترة الأخيرة شهدت استقالات لعدة موظفين من مؤسسات ‎النظام السوري”.

وأوضحت المصادر أن هذه الاستقالات حدثت جراء ‎انخفاض الدخل وعدم الحصول على تعويضات مالية عن ساعات العمل الإضافية.

ولفتت الصفحات إلى أن نظام الأسد طلب من الوزارات دراسات طلبات ‎الاستقالة وعدم منحها إلا لأسباب صحية أو إدارية واشترطت الموافقة الأمنية.

يذكر أن مناطق سيطرة الأسد تعاني من ترد في الأوضاع المعيشية والأمنية بالتزامن مع انتشار الفقر والبطالة وذلك بسبب الفساد المستشري في جميع إدارات ومؤسسات النظام السوري.