قُتل الشاب السوري فارس محمد العلي “17 عاماً” طعناً بالسكين على يد أشخاص مجهولي الهوية في منطقة “نار لجا” بولاية هاتاي جنوبي تركيا.

وقالت وكالة “DHA” التركية حسبما ترجمت صحيفة “زمان الوصل” إنه وقع جدال بين فارس العلي وأشخاص مجهولين تطور إلى مشاجرة أسفرت عن قتله طعناً بالسكين.

وبحسب الوكالة، فإن الضحية فارس العلي كان قد حصل على مقعد في كلية الطب في تركيا لهذا العام.

وبيّنت الوكالة أن الحادثة وقعت مساء أمس السبت 3 أيلول الجاري في محلة “نار لجه” بمدينة أنطاكيا.

وأشارت الوكالة إلى أن سبب الخلاف الذي وقع بين فارس العلي والأشخاص الآخرين ما أدى لمقتله ما زال مجهولاً.

ولفتت الوكالة إلى أن الفاعلين هربوا بعد طعن الشاب السوري فارس العلي بسكين وقام سكان الأهالي بإبلاغ فرق الإسعاف التي حضرت إلى المكان حيث أكدت وفاة الشاب.

ووفقاً للوكالة، فقد تم نقل جثة الشاب العلي إلى هيئة الطب الشرعي لتشريحها ومعرفة أسباب الوفاة ثم نقلها إلى براد الموتى.

وأوقفت الشرطة عدداً من المشتبه بهم في قتل الشاب العلي للتحقيق معهم، بحسب الوكالة.

وأصدرت ولاية هاتاي بياناً حول الحادثة قالت فيه إنه وبعد مرور وقت قصير على الحادثة التي وقعت بالأمس في نارلجه وأسفرت عن فقدان حياة شخص فقد تم إلقاء القبض على الفاعلين (مرتكبي الجريمة) وتحويلهم إلى السلطات العدلية.

من جهتها، قالت هيئة الإغاثة الإنسانية والحريات “إن فارس العلي كان يدرس في مؤسسة تعليمية تابعة لوقف الهيئة في مدينة الريحانية بولاية هاتاي.

وأضاف الهيئة أن العلي حصل على مقعد في إحدى الجامعات بكلية الطب البشري في هذا العام بحسب ما ذكرت الهيئة على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي.