أكد الخبير الاقتصادي علي الشامي أن غلاء المستلزمات المدرسية بمناطق الأسد سيجبر الطلاب على ترك الدراسة والتوجه للعمل.

وقال “الشامي”: “إن ‎غلاء أسعار المستلزمات المدرسية سيدفع ‎السوريين لإخراج أولادهم من ‎المدارس إلى سوق العمل”.

وأشار إلى أن حكومة النظام “المفلسة” طلبت من أهالي الطلاب دفع ثمن الكتب المدرسية”.

وحذر “الشامي” من أن انسحاب النظام من دعم ‎التعليم سيزيد من التجهيل وتدمير الأجيال.

يذكر أن عدة مسؤولين بنظام الأسد أطلقوا تصريحات في الآونة الأخيرة دعوا فيها الأهالي إلى إرسال أبنائهم لتعلم “صنعة” بدلًا من إرسالهم إلى المدرسة.