كشف خبير اقتصادي في مناطق النظام أمس، أن السيارات الحكومية تُهدر كميات ضخمة من المحروقات شهرياً، ما يتسبّب في تكبيد ميزانية الدولة خسائر مالية كبيرة.

وأوضح الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة حلب التابعة للنظام، الدكتور “حسن حزوري”، لصحيفة “الوطن” الموالية، أن “سوريا تملك أكبر أسطول سيارات حكومي مقارنةً ببقية الدول المجاورة أو الدول ذات الدخل المرتفع حتى”.

وذكر حزوري أن “ما يميّز هذا الأسطول هو قدمه وتهالكه وحاجته الدائمة للإصلاح والصيانة ما يجعل منه أحد أسباب الهدر والفساد”، معتبراً أن قسماً كبيراً من هذه السيارات يُستخدم لغير الأغراض المخصصة لها كأن تُستخدم لخدمات منزلية وعائلية وشخصية، وليست لخدمة المؤسسة التابعة لها.

ويبلغ عدد السيارات السياحية الحكومية التي تزيد سعة محركاتها عن 1600 cc حوالي 14225 سيارة، في حين يصل عدد السيارات الخاصة من ذات النوع إلى 160987 سيارة، وبالتالي تبلغ نسبة السيارات الحكومية نحو 9 بالمئة، وفق ما كشف مدير النقل الطرقي في وزارة النقل التابعة للنظام، “محمود أسعد”.

8 مليار ليرة شهرياً من أجل وقود السيارات الحكومية

ولمعرفة حجم الهدر الذي تتسبب به السيارات الحكومية في مناطق النظام، قام الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة حلب، “حسن حزوري” بإجراء عملية حسابية.

وقال حزوري: إنه “في حال قطعت كل سيارة حكومية وسطياً مسافة 30 كم يومياً، وأن متوسط الاستهلاك الوسطي الإجمالي هو 20 لتر لكل 100 كم، فهذا يعني أن مجموع السيارات الحكومية تقطع يومياً 427,650 كيلو متراً، وتحتاج إلى 4,267 تنكة بنزين، أي 85340 لتر بنزين يومياً”.

وأضاف حزوري: “إذا افترضنا أن أيام العمل الشهري هي 26 يوماً فقط، فيكون استهلاك السيارات من البنزين شهرياً 2,2 مليون لتر شهرياً على الأقل، وتصل قيمتها بسعر التكلفة الحالي إلى ما يزيد عن 8 مليارات ليرة شهرياً”.

وبناءً على ما سبق، اعتقد حزوري أنه من المجدي اقتصادياً، استبدال السيارات الحالية وبشكل تدريجي من السيارات الأقدم إلى الأحدث، ما سيؤدي إلى توفير مئات الملايين من نفقات الصيانة والإصلاح.

كما أكد الخبير الاقتصادي ضرورة الاستبدال لسيارات ذات استهلاك أقل أو سعة محرك أصغر، مفضّلاً أن يتم الاستبدال بسيارات تعتمد على الطاقات المتجددة أو السيارات الكهربائية.

وكانت حكومة النظام رفعت أسعار البنزين الشهر الماضي، وأصبح ليتر “البنزين الممتاز أوكتان 90” المدعوم 2500 ليرة سورية، وسعر “البنزين أوكتان 90” 4000 ليرة سورية، أما سعر “ليتر أوكتان 95” فأصبح بـ 4500 ليرة للتر الواحد.