كشفت صحيفة “turkiye gazetesi” عن محاولة اغتيال تعرض لها صائغ سوري، بعد يوم واحد من تسببه بإحراج زعيم حزب النصر التركي المعارض، “أوميت أوزداغ“.

وتحدثت الصحيفة عن تعرض الصائغ السوري، مصطفى الحبو، الحاصل على الجنسية التركية، لمحاولة اغتيال، حيث أصابته عدة رصاصات في قدميه، بعد الزيارة الاستفزازية التي أجراها “أوزداغ” إلى متجره.

واشتهرت قصة الصائغ، حينما طلب منه زعيم الحزب التركي بطاقة الهوية الخاصة به، والأوراق القانونية، وهو ما سلط الضوء حينها على المعاملة العنصرية للسوريين من قبل بعض الأحزاب المعارضة في تركيا.

ووفقًا للصحيفة فإن الاعتداء على الصائغ وقع بعد أيام قليلة من الزيارة، كما تعرض شقيقه في اليوم التالي، لاعتداء ثانٍ بالحديد والعصي، وهو ما أجبرهما على إغلاق متجرهما.

ويتعرض اللاجئون السوريون في تركيا لمضايقات عنصرية، واعتداءات شبه يومية، من قبل عنصريين أتراك، تدعمهم أحزاب المعارضة، وعلى رأسها حزب الشعب والنصر.