اعترف رئيس حكومة نظام الأسد حسين عرنوس بعجز النظام عن إيجاد أي حل لمعالجة تدني رواتب الموظفين بمؤسساته وإداراته.

وقال “عرنوس” خلال الدورة السابعة لاتحاد نقابات العمال: “إن الأجر الشهري للعاملين في الدولة لا يتناسب مع الظروف المعيشية”.

وأضاف: “لذلك فإن الحكومة درست كل الخيارات المتاحة ولم تجد الحل إلا من خلال تحسين نظام الحوافز وتوزيع الأرباح”.

وشهدت مناطق سيطرة نظام الأسد استقالة العديد من الموظفين بسبب تدني الرواتب إلى مستويات غير مقبولة.

ولفتت الصفحات إلى أن نظام الأسد طلب من الوزارات دراسات طلبات ‎الاستقالة وعدم منحها إلا لأسباب صحية أو إدارية واشترطت الموافقة الأمنية.

يذكر أن مناطق سيطرة الأسد تعاني من ترد في الأوضاع المعيشية والأمنية بالتزامن مع انتشار الفقر والبطالة وذلك بسبب الفساد المستشري في جميع إدارات ومؤسسات النظام السوري.