هاجم شاب من محافظة طرطوس، غربي سوريا، منزل أسرة زوجته، وقتل والدها ووالدتها، وأصاب عدة أفراد آخرين بجروح متفاوتة.

وأكدت مصادر موالية في المحافظة الخاضعة لسيطرة النظام، أن الشاب أطلق النار على أهل زوجته، في “وادي الشاطر” بطرطوس، وولى هاربًا، قبل أن يطلق النار على نفسه.

وأضافت المصادر أن حصيلة الجريمة كانت مقتل الأب والأم، وإصابة أحد أفراد العائلة بجروح خطرة، وإصابة طفل رضيع.

وأشارت المصادر إلى أن خلافات شخصية نشبت بين القاتل وأهل زوجته، ما دفعه لارتكاب جريمته والانتحار، حيث فارق الحياة بشكل فوري.

وتسجل مناطق سيطرة الأسد جرائم قتل بشكل يومي، ترتكب معظمها بأسلحة نارية، وترجع أسباب أغلبها لخلافات مادية، في ظل الفقر والأوضاع المعيشية الصعبة.