آخر الأخبار

الكاتب : علي المحمد القسم : دير الزور, ميداني 09/10/2022 - 7:49 صباحًا لا يوجد تعليقات

استنفار عسكري للمليشيات الإيرانية على الحدود السورية العراقية

استنفار عسكري للمليشيات الإيرانية على الحدود السورية العراقية

 

 

 

أفاد موقع “فرات بوست” أن الحدود السورية – العراقية شهدت خلال الأيام الماضية استنفارا عسكرياً كبيراً لميليشيات إيران تمثلت بنشر حواجز مؤقتة من قبلهم.

وأشار الموقع نقلاً عن مراسله في مدينة البوكمال وريفها إلى أن قوة عسكرية ضخمة من ميليشيا “الأمن العطوي” والذي يضم عناصر عراقيين الجنسية التابعة لميليشيا “حزب الله” العراقي، نصبت حاجز على جسر بلدة “السويعية” حيث قام بفصل قرى “الهري والسيويعية والمعابر البرية” عن مدينة البوكمال.

والحاجز الذي ضم خمس آليات بعضها مزود برشاشات وأكثر من 20 عنصر، قاموا بتفتيش جميع المارة والآليات حتى صباح أمس الأربعاء، حيث أعلنت الميليشيات العراقية المدعومة من إيران عن حظر تجوال بعد الساعة 11 مساءا.

وبحسب المراسل لم يعرف سبب استنفار الميليشيات إلا أنه رجح أن الهدف هو التغطية على عملية تهريب أسلحة مهمة أو شحنة حبوب مخدرة أو تنقل شخصيات هامة بين سوريا والعراق.

وكان رتل عسكري يضم قادة ميليشيات عراقية مدعومة من إيران دخل إلى المنطقة عبر معبر “السكك” الإيراني، صباح 4 أيلول 2022 وبحسب مصادر “فرات بوست”   فإن الرتل ضم 7 سيارات عسكرية تابعة لميليشيا “حزب الله العراقي” بينهم القياديين (أكرم أبو راما العراقي) و(الحاج حسين) وهما المسؤولان الاقتصاديان في الميليشيا.

وتوجه الرتل إلى منزل (الحاج سجاد) الإيراني في حي “شارع المعري” وسط مدينة البوكمال حيث جرى اجتماع أمني بحضور (الحاج عسكري) الإيراني.

وجاءت الزيارة بعد وصول تعزيزات عسكرية إلى مدينة البوكمال وسط أنباء عن وجود مفاوضات روسية – إيرانية في مدينتي الميادين ودير الزور لاستلام ميليشيات روسيا زمام إدارة المعبر البرية بين سوريا والعراق.

ويتم التركيز على هذه المنطقة التي تعد معقلاً للمليشيات الإيرانية الميادين، كونها تتمتع بموقع استراتيجي بالقرب من الحدود السورية- العراقية، ومن جهة أخرى تعيش ظروفا يراها مراقبون “خصبة” لتمدد النفوذ الإيراني وتحقيق أهدافه، سواء على الصعيد العسكري أو الاجتماعي.

 

 

 

 

التعليقات

اترك رد

تعليقات الفيسبوك

مختارات

 
%d مدونون معجبون بهذه: