قال موقع “المونيتور” الأمريكي: إن السوريين في مناطق سيطرة الأسد يلجأون إلى المهدئات، من أجل الهروب من الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

ونقل الموقع عن مصدر في نقابة الصيادلة، لم يذكر اسمه، أن الكثير من السوريين يحاولون الهروب من الأوضاع الاقتصادية المتردية، عبر شراء عقاقير تؤثر على العقل.

وأوضح المصدر أن نحو 70 بالمئة من مبيعات الصيدليات هو من تلك العقاقير، التي يلجأ إليها الناس، هربًا من الفقر والغلاء، والعجز عن تغطية مصاريف الصحة والتعليم.

وأشار المصدر إلى أن الكثير من السوريين باتوا يدمنون على تلك الحبوب، ولا سيما حبوب “ترامادول”، كما أكد صيدلاني آخر من ريف دمشق أن الطلب تزايد على الأدوية التي تحتوي موادًا مخدرة.

وتشهد مناطق سيطرة النظام أوضاعًا معيشية صعبة، وأمنية متردية، دفعت الكثير من السكان لبيع ممتلكاتهم للهرب خارج تلك المناطق، أو للسفر إلى أوروبا، للبحث عن حياة كريمة.