توقع باحث سياسي سوري أن تذهب أموال رفعت الأسد، عم رئيس النظام السوري، المصادرة في فرنسا، لدعم برامج المساعدات المقدمة للاجئين والنازحين السوريين.

ورجح الباحث السياسي “فارس إيغو” أن تدفع الحكومة الفرنسية المبلغ المجمد، والبالغ 9 ملايين يورو، لدعم برامج خاصة باللاجئين والنازحين السوريين، وفقًا لموقع“ عربي 21”.

وأضاف أن البرلمان الفرنسي أصدر قانونًا في العام 2021، يتيح لحكومة البلاد اتخاذ مثل هذا الإجراء.

وجمدت فرنسا المبلغ المذكور، العائد لرفعت الأسد، بموجب قرار قضائي صدر بحقه، مؤخرًا، بتهمة التهرب الضريبي، وغسيل الأموال.

وعاد رفعت الأسد إلى دمشق، قبل قرابة عام، بعد أن فر من فرنسا، بسبب صدور حكم بسجنه أربع سنوات، بتهم تهرب ضريبي، وغسيل أموال.

وقاد الأسد في العام 1984، انقلابًا فاشلًا، ضد شقيقه حافظ، تسبب في نفيه خارج البلاد، حيث اختار الإقامة في سويسرا، ثم باريس، حتى سمح له ابن أخيه بشار بالعودة إلى دمشق، العام الفائت.