كشفت مصادر إعلامية محلية عن ارتفاع أسعار العقارات بمناطق سيطرة نظام الأسد إلى مستويات غير مسبوقة، هذا الأمر جعل امتلاك منزل من المستحيلات.

وقالت المصادر: “إن تكاليف إنشاء منزل بمساحة 100 متر مربع إلى 80 مليون ليرة سورية بمناطق سيطرة النظام من دون حساب سعر قيمة الأرض التي بلغت أرقاماً قياسية تصل إلى 25 مليون ليرة للمتر الواحد في ‎دمشق”.

وأردفت: “أن امتلاك منزل في مناطق سيطرة النظام أصبح حلمًا يصعب تحقيقه لتدهور الأوضاع الاقتصادية والقوانين المفروضة”.

وأضافت: “أن كلفة البناء أصبحت أعلى بكثير من قدرة المواطن على إعادة الإعمار نتيجة انخفاض القدرة الشرائية وانهيار الليرة وارتفاع أسعار مواد البناء، كما أن كمية العرض في الأسواق أقل من الطلب، ما يزيد من ارتفاع أسعار العقارات”.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تعاني من ترد في الأوضاع المعيشية والأمنية بالتزامن مع انتشار الفقر والبطالة.