أنهى أب سوري من ريف اللاذقية، الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد، حياة ابنته الشابة خنقًا، بسبب شاب تربطها به علاقة غرامية.

وذكرت صفحات موالية أن فتاة في ريعان شبابها قتلت خنقًا على يد والدها، بمنطقة جبلة، التابعة لمحافظة اللاذقية، بسبب نيتها الهرب مع عشيقها.

وأوضحت المصادر أن الأب نقل ابنته إلى المستشفى بعد خنقها، وأوهم الأطباء أنه عثر عليها ملقاة أمام المنزل في تلك الحالة.

وحاول الأطباء إنقاذها، لكن دون جدوى، حيث فارقت الحياة، ولم تنطلي حيلة الأب على الأطباء، فتم اعتقاله، واعترف بقتلها خنقًا حتى الموت.

وادعى والد الضحية أنه علم بعزم ابنته على الهرب مع عشيقها فقرر التخلص منها عن طريق قتلها.

وتشهد مناطق سيطرة النظام جرائم قتل بشكل يومي، معظم أسبابها عمليات سرقة أو سطو مسلح، في ظل الفلتان الأمني، والوضع المعيشي الصعب الذي تمر به تلك المناطق.