توفي الشاب السوري “أنس مقدم” جراء الجوع والعطش بعد أن تاه في صحراء “حاسي مسعود” في الجزائر.

ووفق ناشطين ينحدر “أنس” من مدينة حلب وهو خريج كلية الشريعة الإسلامية، وكان طالب دراسات عليا في جامعة دمشق قبل أن يضطر للسفر إلى الجزائر منذ شهر بحثاً عن عمل بعد أن ضاقت به الأحوال في سوريا ليعمل كخياط، وقبل أيام كان مع صديقين جزائريين له في سيارة في صحراء “حاسي مسعود” على مسافة 900 كلم إلى الجنوب من العاصمة الجزائرية. فانقطع وقود السيارة، ولم يستطيعوا التواصل مع أحد لإنقاذهم ليتم العثور على جثثهم أمس الأربعاء في الصحراء المترامية الأطراف.

وتم نقل الجثث إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى “حاسي مسعود”، فيما فتحت الجهات المعنية تحقيقا لتحديد الأسباب الحقيقية لهذا الحادث.

ونعت كلية الشريعة في جامعة دمشق وقسم الدراسات العليا الطالب الباحث “محمد أنس مقدم الحلبي” من طلاب قسم الأحوال الشخصية “صاحب التفوق والخلق الحسن”.