حذرت منظمات حقوقية من خطورة توقيع الأمم المتحدة على وثيقة سرية مع نظام الأسد بشأن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وقالت منظمات العفو الدولية و”هيومن رايتس ووتش” و”مراقبة حماية اللاجئين”: “إنهم يحذرون من خطورة اتفاقية “خريطة طريق العودة على أساس المنطقة”، التي وقعتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع النظام السوري”.

وذكرت المنظمات أن الأمم المتحدة وقعت مع نظام الأسد على هذه الاتفاقية بشكل شبه سري من دون أن توقع عليها أي دول أخرى.

وأضافت: “أن الخريطة تحمل مخاطر بتحفيز العودة المبكرة إلى بلد لا تتوفر فيه شروط العودة الآمنة، كما تساهم العودة المبكرة في حركة مستمرة من عمليات العودة والفرار مجدداً”.

يذكر أن منظمة الأمم المتحدة اتخذت في وقت سابق عدة قرارات وإجراءات تصب في مصلحة نظام الأسد بالرغم من جرائمه ومجازره الدموية ضد السوريين.