شهدت محافظة درعا الخاضعة لسيطرة نظام الأسد خروج عدد من المعلمين والطلاب في مظاهرات حاشدة احتجاجًا على تردي الخدمات التعليمية.

وقالت مصادر إعلامية محلية: “إن مئات الطلاب والمعلمين تظاهروا في مدينة ‎طفس بريف ‎درعا الغربي احتجاجًا على تردي الخدمات المقدمة إلى المدارس”.

وذكرت المصادر أن المتظاهرين رفعوا شعارات تؤكد أن مديرية تربية درعا التابعة للنظام لا تقدم أي خدمات للمدارس من عمليات ترميم، أو تقديم المستلزمات الأساسية، فضلًا عن نقص في الكادر التدريسي.

وتشهد محافظة درعا منذ سيطرة نظام الأسد عليها منذ سنة 2018 ترد في الأوضاع المعيشية والأمنية والصحية والخدمية.

الجدير بالذكر أن جنوب سوريا أصبح ملاذًا آمنًا لتجار المخدرات المرتبطين بالميليشيات الإيرانية ونظام الأسد.