توقعت جمعية رجال الأعمال المستقلين الأتراك “موصياد” بأن هجرة اليد العاملة السورية بسبب العنصرية سيؤثر على الاقتصاد التركي.

وقال عضو جمعية الـ”موصياد” علاء الدين شنجولر: “إن المعارضة التركية سوف تجني ما زرعت من خطاب “الكراهية” ضد اللاجئين السوريين”.

وأضاف: “كما أن الحكومة ستصدم بما غفلت عنه بشأن هجرة اليد العاملة السورية”.

وأكد “شنجولر” أن غياب السوريين عن العمل والمعامل لن يكون سهلاً أبداً على الاقتصاد التركي.

وشهدت تركيا في الآونة الأخيرة موجة هجرة واسعة للاجئين السوريين من أراضيها باتجاه أوروبا، وذلك بسبب تنامي مشاعر وجرائم العنصرية ضد السوريين في تركيا.