عبر لاجئون سوريون عن تخوفهم من فوز أحزاب يمنية عنصرية متطرفة في الانتخابات البرلمانية في السويد.

وقال نشطاء: “إن اللاجئين السوريين في ‎السويد متخوفون من تداعيات فوز كتلة اليمين المتطرف في ‎الانتخابات البرلمانية”.

وأضافوا: “أن الأحزاب اليمينية أعلنت عن عزمها وضع سياسة جديدة لقانون الهجرة والإقامة”.

وأوضح النشطاء أن هذه السياسة الجديدة تتضمن الحد من منح الإقامة لأسباب إنسانية وإضافة شرط اللغة ومعرفة المجتمع للحصول على الإقامة الدائمة.

يذكر أن وصول الأحزاب اليمنية المتطرفة إلى السلطة في أوروبا زادت من معاناة اللاجئين السوريين الذين يبحثون عن الأمن والاستقرار.