أنهى شاب سوري، من منطقة قطنا، في ريف دمشق، حياة زوج شقيقته، لأسباب صادمة، ثم لاذ بالفرار.

وذكرت صفحات موالية للنظام، على “فيسبوك”، أن القاتل قتل زوج أخته، ذو العقد الرابع من عمره، في محلة عرنة، بريف دمشق، بواسطة بندقية حربية.

وعثر الأهالي على جثة الضحية ملطخة بالدماء، وعليها آثار طلق ناري في منطقة الظهر، أطلق من بندقية “كلاشنكوف”.

وتبين بعدها أن القاتل قتل زوج شقيقته بسبب خلافات عائلية دارت بينهما، بسبب طريقة تعامل الضحية مع أخت القاتل.

وتشهد مناطق سيطرة الأسد جرائم قتل يومية، ولا سيما في دمشق وريفها، والساحل السوري، وجنوب البلاد، في ظل انتشار السلاح والفوضى الأمنية.