قال مكتب المدعي العام البلغاري إن الشرطة أوقفت 12 شخصا في عدة مدن حول البلاد بشبهة تشكيل عصابة لتهريب المهاجرين. بيان السلطات أورد بأنه من بين المعتقلين من يعتقد بأنه زعيم العصابة، وهو سوري مقيم في بلغاريا منذ سنوات عدة بشكل قانوني. وربطت الشرطة بين الموقوفين والحادث الذي وقع على الحدود مع تركيا الشهر الماضي وأودى بحياة شرطيين.

أعلنت السلطات البلغارية عن توقيف 12 شخصا بتهمة تشكيل عصابة لتهريب المهاجرين. مكتب المدعي العام قال أمس الثلاثاء 20 أيلول/سبتمبر إن من بين المعتقلين رئيس تلك المجموعة، على حد وصفه، وهو سوري مقيم في بلغاريا ولديه مهنة قانونية وصديقة.

حسب المعطيات الرسمية، فإن لهذه العصابة علاقة مباشرة بالحادث الذي وقع في مدينة بورغاس الساحلية (شمال شرق الحدود مع تركيا) في الـ25 من آب/أغسطس الماضي، والذي أسفر عن مقتل شرطيين أثناء محاولتهما توقيف حافلة تحمل مهاجرين.

وكان سائق الحافلة (تحمل لوحات تسجيل تركية) قد رفض التوقف عند نقطتي تفتيش حدوديتين، فاعترض الشرطيان طريقها بواسطة سيارتهما، لكن السائق دهسهما وسيارتهما.

مكتب المدعي العام أورد أن العصابة كانت تتقاضى مبالغ من المهاجرين تراوحت بين ألفين وثلاثة آلاف يورو عن كل شخص.

وتدور التحقيقات حاليا حول ما إذا كان لتلك المجموعة ارتباطات بجماعات الجريمة المنظمة، أو كان لها نشاط سابق في عمليات تهريب المهاجرين.

وداهمت الشرطة مواقع عدة في البلاد، حيث تم تنفيذ عمليات تفتيش واعتقال للمشتبه بهم، كما تم العثور على 22 مهاجرا في أحد المواقع القريبة من منزل أحد الموقوفين.

وجاءت هذه العملية في إطار العملية الأوسع التي كانت السلطات قد أطلقتها لمكافحة الهجرة غير القانونية عبر البلاد.