التقى طفل سوري بوالده لأول مرة في حياته بعد أن فرقهما اللجوء منذ أن كان جنينًا في بطن أمه.

وقالت مصادر محلية: “إن الطفل السوري جاد الحساني التقى بوالده لأول مرة في أمريكا”.

وأضافت: “أن الطفل “جاد” لجأ مع عائلته إلى ‎مصر بسبب الحرب في ‎سوريا ثم انتقلت أمه إلى ‎أمريكا من دون أبيه”.

وأردفت: “أن الأم ندى الخياط عاشت في مدينة ‎توكسون وكانت حاملًا بولدها إذ حصلت على تأشيرة لزيارة أخيها في ‎أمريكا لكن زوجها مروان الحساني لم يتمكن من ذلك”.

ولفتت المصاد إلى أن “الخياط” حاولت مرارًا تسريع ملف الهجرة لها ولزوجها على مدار 8 سنوات إلى أن تم قبوله.

وأردفت: “أن الطفل التقى بوالده في المطار في مشهد مؤثر بعد سنوات من الحديث عبر مكالمات الفيديو”.

يذكر أن جرائم النظام السوري وروسيا وإيران شردت السوريين وجعلت أفراد العائلة الواحدة يفترقون بين الدول هربًا من بطش الأسد ومجازره.