سلطت صحيفة “يني شفق” التركية الضوء على مراسيم العفو المزعومة التي أصدرها نظام الأسد لشجيع عودة النازحين واللاجئين السوريين إلى مناطق سيطرته.

وأوضحت الصحيفة أن أحد العائدين من تركيا، يدعى محمد درباس، قضى تحت التعذيب، بعد أن اعتقلته مخابرات الأسد، عقب دخوله مناطق النظام.

وأضافت أن قوات الأسد اعتقلت مؤخرًا عائلة مؤلفة من خمسة أفراد، بينهم طفلان وامرأة، عقب عودتهم إلى ريف حمص الجنوبي الشرقي، وسلمتهم إلى فرع الأمن العسكري.

وأشارت الصحيفة إلى أن طريقة تعاطي النظام مع اللاجئين العائدين دفعت السوريين خارج سيطرة الأسد وفي مواطن اللجوء لمراجعة حساباتهم.

ويحاول نظام الأسد تحسين صورته أمام المجتمع الدولي عبر زعمه أنه يسعى لعودة المهجرين السوريين، من خلال استصدار مراسيم عفو رئاسية.