حمل نظام الأسد ميليشيات “قسد” مسؤولية أزمة الكهرباء في مناطق سيطرته، بحسب ما أفادت صحيفة “الوطن” الموالية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة الكهرباء بحكومة نظام الأسد قوله: “إت “قسد” هي من تتحمل مسؤولية زيادة ساعات التقنين مؤخرًا”.

وأضاف: “أن توريدات الغاز انخفضت لحدود 5.5 ملايين متر مكعب يوميًا، بعد منع ضخ أكثر من مليون متر مكعب من حقول جبسة التي تسيطر عليها “قسد”.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد أزمة كهرباء مستمرة زادت من معاناة الأهالي خاصة مع قرب دخول فصل الشتاء.

الجدير بالذكر أن ميليشيات “قسد” المدعومة أمريكيًا هي المزود الرئيسي لمناطق سيطرة نظام الأسد بالمحروقات.