أفادت صحيفة “موسكوفسكي كومسوموليتس” الروسيّة بأن هنالك ثلاثة سيناريوهات للرد التركي المحتمل على تفجير إسطنبول الذي نفذه تنظيم “بي كا كا”.

ونقلت الصحيفة عن مدير مركز دراسات الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، العقيد المتقاعد سيميون باغداساروف قوله: “إنه يمكن أن يكون هناك ثلاثة سيناريوهات قادمة للسياسة الخارجية التركية، وأكثرها احتمالاً هو” خيار الحرب في الاتجاه السوري”.

وأضاف: “أن روسيا مجبرة على إضعاف وجودها في سوريا، بعد الأحداث الأوكرانية، ولأسباب واضحة، وبالتالي، الوضع مؤاتٍ لأردوغان بأن يخوض مغامرة جدية، في الاتجاه السوري، تصل إلى محاولة السيطرة على محافظة حلب“.

وأضاف: “وإذا حدث هذا، وخضعت حلب لسيطرته، فسيغفر له الأتراك على تفجير إسطنبول، وسيصوتون له مرة أخرى، لذا فإن خيار التصعيد في سوريا بسبب الهجوم الإرهابي في اسطنبول ممكن تماماً”.

وأشار إلى أن التفجير سيشكّل فرصة للرئيس التركي من أجل شنّ حملة تخوين على خصومه في الداخل، وخاصة المتهمين بالتعامل مع واشنطن ولندن، ولا سيما بعد زيارتَين لزعيم المعارضة، كمال كيليتشدار أوغلو، أخيراً، إليهما”.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توعد تنظيم “بي كا كا ط” برد قاس بسبب تخطيطه وتنفيذه لتفجير إسطنبول.