حلت سوريا في المركز الرابع عالميًا بنسبة المهجرين، والأول عربيًا، ضمن قائمة أعلى بلد في العالم من حيث عدد المغتربين فيه.

وبحسب مؤشر “فوربس” فإن عدد المغتربين السوريين الذي يعيشون خارج حدود بلادهم هو ثمانية ملايين سوري، يشكلون 30 بالمئة من عدد سكان سوريا، في حال اعتبار السكان 28 مليون.

وأجبرت الحرب الظالمة التي يشنها نظام الأسد على الشعب السوري، ملايين السكان على اللجوء إلى دول الجوار وأوروبا، إذ يقيم في تركيا وحدها 3.7 مليون لاجئ سوري.

وكانت موجة اللجوء الأكبر في العامين 2014 و2015، في فترة التدخل العسكري الروسي، إلى جانب نظام الأسد، بسبب الأسلوب العشوائي في القصف، واتباع روسيا سياسة الأرض المحروقة.

الجدير ذكره أن أكثر من 60 بالمئة من السوريين جرى تهجيرهم قسريًا من قبل نظام الأسد والمحتل الروسي، منذ العام 2011، إذ يقيم في الشمال السوري نحو 7 ملايين نسمة، وفي دول اللجوء قرابة 8 ملايين، وضمن مناطق “قسد” ما يزيد عن 2.5 مليون.