أثار سائق من أصول جزائرية الجدل في فرنسا بعدما قام بتشغيل آيات من القرآن الكريم داخل حافلة عمومية كان يقودها عبر الخط الرابط بين مرسيليا وإيكس إن بروفانس، ما دعا هيئة النقل إلى التحقيق معه.

وتسببت الواقعة التي حدثت يوم الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، في جدل واسع داخل الأوساط الفرنسية، حسبما نقلت صحيفة “لوفيغارو”.

وذكرت الصحيفة أن السائق أغضب ركاب الحافلة بتشغيل آيات من القرآن لنحو 40 دقيقة في مكبرات الصوت، ورفضه إيقاف التسجيل.

فيما قالت وسائل الإعلام إن تحقيقاً فُتح بعد وقت قصير من الإبلاغ عن الحادث، رداً على شكاوى مختلفة من الركاب.

ونقلت تقارير إعلامية عن شهود عيان، أن السائق رفض تحقيق رغبتهم في إيقاف التسجيل، ودعوتهم إياه إلى احترام العلمانية.

وقالو إن السائق رد عليهم قائلاً: “إنها حافلتي! أفعل ما أريد بداخلها، يمكنكم النزول إن لم تكونوا سعداء”.

وفي السياق، لفت بول سيلو مدير هيئة النقل، إلى تأكيد السائق أنه لم يبث الآيات القرآنية في مكبر الصوت، ولكن على هاتفه فقط، حسبما نقلت “لوفيغارو”.

وحسب التقارير، لا يعد السائق موظفاً لدى خط النقل الرابط بين مدينتي مرسيليا وإيكس إن بروفانس، لكنه يعمل من خلال مقاول.