شهدت مدينة اللاذقية شمال غرب سوريا حالة من الغضب والاحتقان على إثر وفاة شابه غرقًا بعد سقوطها في حفرة للصرف الصحي.

واعتبر أهالي مدينة اللاذقية أن مؤسسات نظام الأسد هي المسؤولة عن وفاة الشابة ندى داود التي كانت تعمل مهندسة حراجية.

وعلق والد الفقيدة جمال سليمان داؤد على حادثة مقتل ابنته قائلًا: “الله يجازي يلي كان السبب (..) هي الحفرة بتوسع سيارة شحن”.

وصرح فوج إطفاء اللاذقية بأنه تلقى بلاغًا بسقوط فتاة في حفرة للصرف الصحي على أوتستراد الثورة، في تمام الساعة 6:51 من مساء يوم الخميس.

فيما أكد شقيق الفقيدة غانم داؤد أنه وصل إلى مكان الحادث عند الساعة 8:45 دقيقة مساءً، فلم يجد سوى عنصريين من فرق الإطفاء والكثير من المدنيين الذين اكتفوا بتصوير الحفرة التي وقعت فيها شقيقته دون أن يتحرك أحد لانتشالها.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تعاني من ترد في الأوضاع المعيشية والخدمية والأمنية وحتى الصحية بسبب فساد مؤسسات وإدارات نظام الأسد.