شهدت أسعار المواد الغذائية ارتفاعاً ملحوظاً خلال اليومين الماضيين داخل أسواق مدينة حمص وريفها، تزامناً مع الانهيار المتسارع لقيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي والذي تخطى عتبة 5500 ليرة سورية.

ورصد مراسل “نداء بوست” في حمص ارتفاع سعر كيلو السكر لما يزيد عن 5500 ليرة سورية، وسعر لتر الزيت النباتي إلى 17500 ليرة، وسعر كيلو الشاي إلى 65 ألف ليرة.

ونقل مراسلنا عن أحد تجار السوق قوله: إن سبب الارتفاع المفاجئ للأسعار يعود بشكل رئيسي إلى تدهور قيمة الليرة السورية، مشيراً إلى أن جميع التعاملات ما بين الموردين والمستقبلين من تجار الجملة والمفرق تكون بالدولار حصراً.

وأشار إلى أن التجارة ضمن مناطق سيطرة النظام تتستر بتعاملها بالليرة السورية، بينما في الحقيقة يقتصر تداولها على المعاملات اليومية كـ”شراء الطبخة”، حسب وصفه.

وتشهد الليرة السورية منذ عدة أسابيع انخفاضاً متسارعاً أمام باقي العملات الأجنبية، وتحطيماً مستمراً لأدنى مستوياتها مقابل الدولار الأمريكي، في وقت يقف به النظام عاجزاً عن إيجاد حلول تخفف من معاناة المقيمين في مناطق سيطرته.

وسجلت الليرة السورية، صباح اليوم الخميس، سعر 5490 شراءً و5540 مبيعاً أمام الدولار، وسعر 5724 شراءً و5782 مبيعاً أمام اليورو، و293 شراءً و297 مبيعاً أمام الليرة التركية.