كشفت مصادر إعلامية موالية عن ارتفاع نسبة حوادث الأخطاء الطبية في مشافي دمشق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد.

وقال رئيس فرع نقابة أطباء ‎دمشق عماد سعاده: “إن الأخطاء الطبية ليست قليلة” مشيرًا إلى أن النقابة عاقبت أطباء بوقفهم عن العمل، إضافة إلى عقوبات بدفع تعويض مادي للمتضررين.

وأكد رئيس محكمة بداية الجزاء السابعة في ‎دمشق، القاضي محمد خربطلي في وقت سابق أن القضايا المرفوعة بسبب الأخطاء الطبية ارتفعت بشكل غير مسبوق.

وقال “خربطلي”: “إن المحكمة تستقبل شهريًا بين خمس و10 دعاوى لجرائم تسببت بالإيذاء والوفاة نتيجة أخطاء طبية”.

هذا وتعاني مناطق سيطرة نظام الأسد من ترد في الأوضاع الخدمية والصحية، بسبب انتشار الأدوية المقلدة بالإضافة إلى هجرة مئات الأطباء إلى دول أوروبا.