عبر المدير العام للأمن اللبناني عباس إبراهيم عن تخوف الحكومة اللبنانية من “توطين” السوريين في لبنان -على حد تعبيره-.

وقال “إبراهيم”: “إن اللامبالاة العربية في معالجة الملف السوري، والقرار الدولي الذي يرفض عودة النازحين إلى سوريا، يطيل إقامة العائلات السورية في لبنان”.

وأضاف: “أن كل هذه العوامل ستؤدي إلى بقائهم على أرض لبنان كأمر واقع أولًا، والخشية من توطينهم لاحقًا”.

يشار إلى أن اللاجئين السوريين باتوا يعانون من الاضطهاد بسبب تفشي مشاعر العنصرية لدى شريحة من الشعب اللبناني ضدهم بسبب تحريض الأحزاب والسياسيين الموالين لإيران ونظام الأسد.

يذكر أن المجازر التي ارتكبها نظام الأسد بدعم روسي إيراني وسط تواطؤ دولي ضد المدنيين في سوريا، دفعت بآلاف السوريين إلى اللجوء إلى أوروبا ودول الجوار.