كشفت مصادر إعلامية موالية عن انتشار ظاهرة عمالة الأطفال في عموم مناطق سيطرة نظام الأسد وذلك بسبب تردي الأوضاع المعيشية.

وقالت صحيفة “الوطن” الموالية: “إن مصدر مسؤول في محافظة ‎دمشق، أكد أن ظاهرة عمالة الأطفال انتشرت بشكل “ملحوظ” خلال الفترة الماضية نتيجة لتسرب الطلاب من المدارس ما زاد نسبة العاملين الأطفال دون 15 عامًا”.

وأعلن وزير التربية في حكومة نظام الأسد دارم طباع في وقت سابق عن ارتفاع أعداد المتسربين من المدارس إلى مستويات غير مسبوقة.

وقال “دارم”: “إن نسبة التسرب المدرسي ارتفعت إلى 22% من إجمالي عدد التلاميذ في مرحلة التعليم الإلزامي”.

يذكر أن مناطق سيطرة الأسد تعاني من ترد في الأوضاع المعيشية والأمنية بالتزامن مع انتشار الفقر والبطالة، هذا الأمر دفع بالأطفال إلى ترك مقاعد الدراسة والتوجه نحو سوق العمل لمساعدة عائلاتهم.