فشل منتخب الإكوادور في التأهل إلى الدور الثاني، بعد خسارته القاسية أمام منتخب السنغال بنتيجة 1-2، رغم أنّه كان بحاجة إلى نقطة واحدة لتحقيق التأهل.

وبهذا الإقصاء، دخل منتخب الإكوادور تاريخ كأس العالم، بكونه أوّل منتخب يفوز بالمباراة الافتتاحية، ويخرج من البطولة في الدور الأول، إذ لم يسبق أن خرج الفائز من المباراة الافتتاحية بكأس العالم، منذ أوّل نسخة بالأوروغواي، والتي عرفت خروج منتخب فرنسا رغم فوزه في المباراة الافتتاحية أمام المكسيك، أين فاز الديوك برباعية كاملة مقابل هدف واحدٍ للمكسيك، قبل أن يتلقوا هزيمتين أمام الأرجنتين وتشيلي ويغادر المنتخب الفرنسي من الدور الأوّل.

وكانت الإكوادور قد افتتحت مشوار مشاركتها في كأس العالم قطر 2022، بالفوز على منتخب قطر البلد المستضيف بنتيجة هدفين لصفر، سجلهما اللاعب الإكوادوري فالنسيا في الدقيقة 16 من ركلة جزاء و31 بضربة رأس.

ثم فاجأت منتخب هولندا بأداء قوي أنهت به المباراة بالتعادل بنتيجة هدف لهدف، سجله اللاعب فالنسيا مرة أخرى.

وفي المباراة الثالثة والأخيرة كان منتخب الإكوادور بحاجة إلى التعادل فقط ليضمن مروره إلى الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخه بعد مونديال ألمانيا 2006، لكن أشبال المدرب الأرجنتيني جوستافو ألفارو فشلوا في المهمة بعد خسارتهم أمام السنغال في المباراة التي احتضنها استاد خليفة الدولي، الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني، في ختام مباريات المجموعة الأولى في كأس العالم 2022 المقامة في دولة قطر.

ورغم نجاح الإكوادور في إدراك التعادل عبر اللاعب مويسيس كايدسيو في الدقيقة 68، إلّا أن شباك الإكوادور تلقت هدفاً قاتلاً بعد دقيقة واحدة من هدف التعادل عبر القائد السنغالي كوليبالي أنهى به أحلام الإكوادور في بلوغ الدور الثاني.

واحتلت الإكوادور المرتبة الثالثة في المجموعة الأولى، خلف المتصدر هولندا والسنغال في المرتبة الثانية، بينما احتلّ منتخب قطر المرتبة الأخيرة في المجموعة.