لطالما أراد البشر الربط بين الواقع والخيال؛ إذ أصبح هناك بعض الأجهزة التي تنقل إلى الواقع الافتراضي لبعض الألعاب أو الأماكن بتقنية 3D أو4D وغيرها، إذ تسمح نظارات الواقع الافتراضي بشعور الشخص أنه بداخل اللعبة.

لكن ماذا لو أصبحت هذه التقنية تحدد مصير حياتك ما دمت مرتبطاً بالواقع الافتراضي الخاص بها؟

نظارات الواقع الافتراضي تقتل صاحبها عمداً

يهدف النظام المسمى “Nerve Gear” إلى ربط الحياة الافتراضية للأشخاص بشكل وثيق بحياتهم الحقيقية، وذلك من خلال إنهاء حياة كل منهم في نفس الوقت.

إذ قال السيد لوكي، صاحب الشركة المصنِّعة لهذه النظارات، إن مستخدميها سيُقتلون في الحياة الواقعية في نفس الوقت، يقوم بذلك عن طريق اكتشاف الظل المحدد باللون الأحمر مكتوب عليه Game Over الذي يظهر عندما يموت شخص ما في الحياة الافتراضية.

تتسبب في الوفاة فور ظهور اللون الأحمر في اللعبة /Shutterstock
تتسبب في الوفاة فور ظهور اللون الأحمر في اللعبة /Shutterstock

مما يعني أنه يمكن للمطورين دمج النظام بسهولة، فبمجرد أن يظهر اللون الأحمر تنفجر ثلاث وحدات متفجرة بنظارات الواقع الافتراضي تدمر دماغ المستخدم على الفور.

حسب “independent” يقول السيد لوكي إن هذا النظام لا يزال غير مكتمل؛ إذ يهدف إلى جعل إزالة السماعة أو تدميرها أمراً مستحيلاً ليعلق الشخص داخل واقعه الافتراضي، وأضاف أنه بسبب قيود التصميم وخطر من أن يفشل ويقتل الناس في الوقت الخطأ، لا يزال عليه أن يجربها بنفسه.

قال السيد لوكي إنه في حين أن التكنولوجيا في الوقت الحالي هي “مجرد قطعة فنية مكتبية”، فإنها تنوي أن تكون مثيرة للتفكير بشأن تصميم الألعاب؛ لكنه قال أيضاً إنها تبدو المرة الأولى التي يتم فيها إنشاء مثل هذا النظام، وإنها لن تكون الأخيرة.

حياة حقيقية أم افتراضية؟ 

كتب السيد لوكي عن فكرة ربط حياتك الواقعية بالشخصية الافتراضية الخاصة بك، إذ يتم رفع المخاطر إلى الحد الأقصى، ويجبر الناس على إعادة التفكير بشكل أساسي في كيفية تفاعلهم مع العالم الافتراضي واللاعبين بداخله.

تجعل الرسومات الضخمة اللعبة تبدو أكثر واقعية، ولكن التهديد بعواقب وخيمة فقط هو الذي يجعل اللعبة تبدو حقيقية بالنسبة للمستخدم ولكل الأشخاص في اللعبة، هذا مجال من ميكانيكا ألعاب الفيديو لم يتم استكشافه مطلقاً، على الرغم من التاريخ الطويل للرياضات الواقعية التي تدور حول رهانات مماثلة.

flickr/ صورة دعائية لأنمي Sword Art Online
flickr/ صورة دعائية لأنمي Sword Art Online

تم إنشاء هذه التقنية للاحتفال بأحداث أنمي “Sword Art Online”، وتم الإعلان عنها في التاريخ الذي تم فيه إنشاء تقنية خيالية مماثلة في تلك اللعبة، إذ يتم وضع اللاعبين في زنزانة افتراضية، ويجب أن يقاتلوا في طريقهم للخروج ولكن إذا لم ينجحوا فإنهم يموتون في الحياة الواقعية.

السيد لوكي والاهتمام بالواقع الافتراضي

حسب “سكاي نيوز” يشتهر السيد لوكي بإنشاء “أوكولوس” وهي شركة الواقع الافتراضي. تم شراء الشركة من قبل شركة Facebook في عام 2014، وتم دمج الشركتين تدريجياً.

المدسات الثلاث الموجودة في النظارات / مواقع التواصل الاجتماعي
المدسات الثلاث الموجودة في النظارات / مواقع التواصل الاجتماعي

ترك لوكي الشركة في عام 2017، وسط انتقادات لآرائه السياسية المؤيدة لترامب، على الرغم من أن فيسبوك أنكر دائماً أن هذا هو سبب طرد السيد لوكي.

منذ ذلك الحين، يواصل السيد لوكي اهتمامه بالواقع الافتراضي، ولكنه يركز أيضاً على تقنيات الدفاع. في منشور مدونته، إذ ذكر أن Nerve Gear تم بناؤه باستخدام “وحدات شحن متفجرة يستخدمها عادةً لمشروع مختلف، والتي قد تكون مرتبطة بهذا العمل الجديد في مجال تطوير العالم الافتراضي”.