كثيرة هي الوسائل التي تحاول أن تقدم المساعدة للأشخاص الصم على التواصل مع الآخرين، مثل السماعات الخاصة، أو استخدام لغة الإشارة، أو حتى الكتابة على ورقة، وهناك من الصم من يجيد قراءة الشفاه.
ولكن لا تخلو تلك الطرق من بعض المعوقات، مثل أنه على فاقد السمع أن ينظر مباشرة لوجه المتحدث ليستطيع قراءة الشفاه، كما أنه ليس كل شخص يجيد لغة الإشارة.

شركة “XRAI Glass” يبدو أنها وجدت حلاً جديداً، وأطلقت نظارات ذكية تحول الصوت إلى كتابة، وتعرضه على العدسات أمام عين المستخدم، والتي بحسب الشركة تسمح للصم بـ”رؤية” المحادثات في الوقت الفعلي.

فكرة تحويل الصوت إلى كتابة مستوحاة من جد مؤسس الشركة

تقنية النظارات الذكية التي تحوّل الصوت إلى كتابة، بحسب مؤسس الشركة “ميتشيل فيلدمان”، مستوحاة من معاناة جده، البالغ من العمر 97 عاماً، والذي كان يعاني من فقدان السمع، ويواجه صعوبة في الانضمام إلى التجمعات العائلية، والنقاشات التي تدور بينهم.

قال فيلدمان عن جده: “لكنه لاحظ جلوس جده وهو يستمتع بوقته، حين كان يشاهد التلفاز ويستخدم الترجمة”، “وإذا كان يستمتع بالترجمات فلماذا لا يمكننا ترجمة حياته؟ وهكذا ظهر هذا المنتج”.

تحويل الصوت إلى كتابة من الميكروفون إلى الشاشة

الآلية التي تعتمد عليها النظارات الذكية من شركة “XRAI Glass” أنها تأخذ الصوت بواسطة

الميكروفون الموجود على هذه النظارات، ثم يرسله إلى الهاتف الذكي الخاص بالمستخدم.
وبواسطة تطبيق خاص بالشركة على الهاتف يقوم بتحويل الصوت إلى كتابة تشبه طريقة عرض الترجمة، ما يتيح للصم رؤية المحادثة دون أن يضطروا للنظر إلى وجه المقابل لقراءة الشفاه أو قراءة لغة الإشارة.

 

 

وميزة أخرى يمكن أن تقوم بها هذه النظارات الذكية، أنها تُخزن المحادثات، وتوفر خيار إعادة تشغيل الكتابة مرة أخرى، وأيضاً تستطيع تمييز الأصوات وعرضها بطريقة مختلفة في حال وجود أكثر من شخص يتحدث في الغرفة. وتسميتها على الشاشة بالمتحدث الأول والمتحدث الثاني.

يصر سكارف على أن بيانات المحادثة سيتم تخزينها فقط على الجهاز الشخصي للمستخدم بدلاً من مكان ما في خدمة التخزين السحابية، وستكون مملوكة بالكامل للمستخدم. ما يحميها من خطر تسريب تلك البيانات أو سرقتها من طرف ثانٍ.

كما أنها تدعم حالياً 9 لغات، وسيأتي المزيد في الأشهر القليلة المقبلة، وستكلف النظارات الذكية حوالي 480 دولاراً للشراء، وتأمل الشركة أن تتطور التكنولوجيا، ليس فقط تحويل الأصوات إلى كتابة.
وإنما ترجمة اللغات المختلفة مباشرة، وتخطط الشركة للوصول إلى 70 ألف شخص بحلول نهاية عام 2023.

نظارات ذكية من جوجل بفكرة مشابهة

في شهر مايو/أيار 2022، أصدرت شركة جوجل مقطع فيديو لزوج من النظارات الذكية، يولد ترجمة فورية أمام مرتديها. بفكرة مشابهة لنظارات “XRAI Glass”، لكن مشروع نظارات جوجل يعود لسبع سنوات مضت وكان قيد التطوير.

وما يميز النظارة الذكية من جوجل أنها لن تتمكن فقط من تحويل  الصوت إلى كلمات مكتوبة والترجمة الفورية من الأصوات، وإنما ترجمة الصور والإشارات في الشوارع، والكلمات المكتوبة على المستندات والمنتجات في الأسواق وغيرها.
كما يمكنها إعطاء معلومات كاملة عن تلك المنتجات، أو ربطها بخرائط جوجل لإعطاء توجيهات الطريق، بواسطة كاميرا مثبتة على النظارات الذكية، وهذا ما أثار بعض المخاوف فيما يتعلق بالخصوصية.

 

 

لذلك أعلنت شركة جوجل أنها في الوقت الحالي ستُجرى تجارب نظارتها الذكية على “نطاق ضيق”، بمشاركة بضع عشرات من موظفي جوجل، و”المختبرين الموثوق بهم المختارين”، الذين سيرتدون النظارات الذكية.
ويجب أن يخضع نفس المختبرين والموظفين “للتدريب على البروتوكول والخصوصية والسلامة”. وكتبت الشركة: “أثناء تطويرنا لتجارب مثل التنقل بالواقع المعزز، سيساعدنا ذلك في أخذ عوامل مثل الطقس والتقاطعات المزدحمة في الاعتبار.
والتي قد يكون من الصعب، وأحياناً من المستحيل، إعادة إنشائها بالكامل في الداخل. ومع ذلك ستبتعد الاختبارات عن المدارس والكنائس والمستشفيات والمباني الحكومية والمناطق المخصصة للأطفال.