رفض نظام الأسد، استقبال وفد رفيع من “الإدارة الذاتية” لمناطق شمال وشرق سوريا، والتي يشرف عليها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD خلال زيارته إلى دمشق.

ونقل موقع “باسنيوز”، عن مصدر كردي وصفه بالمطلع أن “وفداً رفيعاً برئاسة بدران جيا كورد رئيس دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية وصل إلى دمشق لاستئناف اللقاءات مع مسؤولي نظام الأسد”.

وأكّد المصدر أن “نظام الأسد رفض استقبال وفد الإدارة على مستوى عالي حيث اقتصر استقباله على مدير مكتب أحد قيادات النظام في دمشق”.

وبحسب ذات المصدر، فقد طرح بدران جيا كورد خلال لقائه مدير المكتب الاعتراف بالإدارة الذاتية لكن هذا الشخص أبلغه برفض النظام ذلك.

كما لفت المصدر نفسه إلى أن روسيا طالبت الوفد الكردي بأن تنضم الإدارة الذاتية للنظام وتسلمه ملفي النفط والغاز، مقابل بعض الامتيازات كـ (الإدارة المحلية وامتيازات مادية أخرى).

وسبق أن قال سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي إن  “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) تقود مشروعاً انفصالياً، وإن هناك جهات تستخدمها (الولايات المتحدة) لإزعاج بعض الأطراف, في إشارة لإزعاج تركيا التي تصنفها منظمة إرهابية.

ولم يرق هذا التصريح الروسي لـ”الإدارة الذاتية” الكردية، التي استنكرته على لسان الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في “الإدارة الذاتية” بدران جياكرد، معتبراً أن تصريحات لافروف “القديمة الجديدة”، تأتي “في ظل الإصرار على الحوار والحل ضمن الإطار الوطني السوري, وبالرغم من وجود وساطة روسية للحوار بين الإدارة ودمشق”.

وأكد “جياكرد” أن “الاتهامات المستمرة بالانفصال وإنشاء دولة وما شابه غير صحيحة وبعيدة عن الواقع”، لافتاً أن “مشروعهم وهدفهم واضح”.