أقيم التضامن الوطني السابع والعشرون مع تلفزيون الحرية، التلفزيون الوطني الإيراني، في الفترة من 13 إلى 17 يناير ولمدة 50 ساعة. هذا التضامن والتعاون، الذي يسميه أنصار المقاومة الإيرانية بـ “التضامن”، يقام كل عام لإيصال مساعدة الشعب الإيراني في الداخل والإيرانيين المقيمين في الخارج لتلفزيون الحرية، التلفزيون الرسمي للمقاومة الإيرانية.
ما جعل تعاون وتضامن هذا العام مختلفًا عن السنوات السابقة هو اللوحة المجيدة لعاصفة العواطف والأواصر والتضامن من أجل الانتفاضة والحرية ودعم مجاهدي خلق ووحدات المقاومة وتجديد العهد مع شهداء الانتفاضة الإيرانية.
وقد أطلق العديد من المتصلين، من داخل إيران ومن جميع أنحاء العالم، على أبرز سمات هذا التعاون اسم “تضامن الانتفاضة”. الانتفاضة التي أنهت شهرها الرابع ودخلت شهرها الخامس.
أيضاً؛ يمكن تسمية هذا التضامن باستعراض سياسي رائع. لأنه مع الثوار والمنتفضين داخل إيران وضد النظام الملالي بأكمله وضربة لحيل نظام ولاية الفقيه المكروه.
تقدير المتصلين لدور قناة الحرية في نشر أخبار الانتفاضة ومواجهة الرقابة والتشويه والأهداف الرجعية والاستعمارية وتقديم صورة مشرقة للمنتفضين وأبطال جبهة الانتفاضة الشعبية في مواجهة الانحلال والانهيار والرجعية في ديكتاتورية الملالي تظهر بوضوح في هذا العرض السياسي المجيد.
ميزات التضامن السابع والعشرون


كان للتضامن هذا العام أبعاد مهمة ومختلفة مقارنة بالتضامن في السنوات السابقة.
على وجه التحديد، فيما يتعلق بمساعدة الإيرانيين على تلبية الاحتياجات المالية لقناة الحرية، فقد كان أوسع من أي وقت مضى، وفي الواقع، كان عرضًا مكللاً بالنصر وقويًا لتعاون مبدعي وصانعي الاستقلال المالي لهذه المقاومة. مما أظهر الاستقلال السياسي للمقاومة الإيرانية.
في هذا العرض السياسي المالي المجيد، شاركت جميع الفئات الإيرانية، من وحدات المقاومة داخل إيران إلى رفقاء وأنصار المقاومة في جميع أنحاء العالم.
والميزة الأخرى لهذا التضامن كان حضور سجناء المقاومة وأنصار مجاهدي خلق. شارك في هذا التضامن أنصار مجاهدي خلق في سجني إيفين وكوهردشت.
خاطب أنصار مجاهدي خلق في سجن كوهردشت الإيرانيين في أطروحتهم وكلماتهم:
“نحن السجناء الداعمين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في سجن كوهردشت، من خلف قضبان السجن وخلف الأسوار الأسمنتية السميكة والأسلاك الشائكة، ندعو جميع مواطنينا، ولا سيما مواطنينا خارج إيران، إلى دعم ومساعدة تلفزيون الحرية، حتى تتقد هذه الشعلة المتهبلة ويصل صوت انتفاضة الأمة الإيرانية العظيمة أكثر من أي وقت مضى، كمنارات لمنازل الشعب الإيراني المحب للحرية”.
كانت أفضل ميزة في تضامن هذا العام هي إظهار الإرادة الثابتة للإيرانيين للإطاحة بالفاشية الدينية الحاكمة.
وأشار معظم المتصلين والمتبرعين لتلفزيون الحرية إلى مرحلة الثورة الديمقراطية ومنهم من قال إننا نعتبر هذا التضامن “تعاونا ومساعدة للثورة الديمقراطية للشعب الإيراني”.
قد تبدو ميزة التضامن هذه بسيطة أو واضحة، لكنها ذات محتوى عميق ومعقد للغاية لأنها تعبر عن الترسيم السياسي للمشاركين والمتصلين.
وأشارت إلى مسؤوليتهم تجاه نظام السلطة الدينية، بحيث سلطوا الضوء على شعار “الموت لللظالم، سواء كان الشاه أو المرشد” باعتباره العلامة الأساسية والأساسية للمقاومة ضد أي نوع من الانحراف والتشوه والرجعية.


بالمعنى الدقيق للكلمة، كان الترسيم الوطني والتاريخي للإيرانيين مع الشيخ والشاه، يعبر عن فهمهم لمؤشرات الديكتاتورية والتبعية، مع التأكيد على استراتيجية الانتفاضة والإطاحة من قبل الشعب بمساعدة ودعم وحدات المقاومة وجيش التحرير الشعبي لإيران.
كما كتبت أم من طهران رسالة إلى مديري ومعدي برنامج التضامن، جاء في جزء منها:
“… مثل العديد من مواطني بلدي، تجاوز وضعي المالي والمعيشي ما دون خط الفقر، ويعتبر تناول الخبز والجبن طعامًا فاخرًا بالنسبة لنا. لكن هل من الممكن أن تزور الأم أحبائها وهي خالية الوفاض؟ استحوذت علي لحظات صعبة حتى لمعت في ذهني فكرة مفادها أنه لا يوجد شيء مستحيل بالنسبة للباحث عن طريق الله.
بأي طريقة ممكنة، يجب أن أذهب على الأقل إلى أحبائي بفرع زهرة. بمساعدة هذه الفكرة، تمكنت من المشاركة وتقديم مبلغ قدره مائة وستة ملايين تومان (ما يعادل 2650 دولارًا) كعربون عن فرع زهور في مهرجان التعاون والتضامن مع الانتفاضة والثورة الجديدة.
نتيجة
الحقيقة أن المقاومة الإيرانية تمر بمرحلة حساسة للغاية، وكل من أعلن وقدم المساعدة والتضامن مع المقاومة أشار إلى هذه النقطة مع فهم سياسي مثير للإعجاب بأن الرجعية والاستعمار وبقايا نظام الشاه المُطاح به في فبراير 1979 يحاولون اختطاف إنجازات المقاومة التي تحققت بالتضحية والفداء على نطاق واسع، وتحويل الطريق الرئيسي للانتفاضة، وهو الإطاحة بالفاشية الدينية الحاكمة لإيران، إلى طريق منحرف ومشوه.
يؤكد المفهوم والمضمون السياسي للتضامن السابع والعشرون مع تلفزيون الحرية على الأسس الرئيسية للمقاومة الإيرانية، أي استقلال ودور وحدات المقاومة في استراتيجية “الانتفاضة والإطاحة”، وهي السياسة المعلنة للمجلس الوطني للمقاومة، ويعبر عن الولاء لمبادئ التضامن والوحدة الوطنية والتي تمكن أنصار المقاومة داخل وخارج البلاد وخاصة وحدات المقاومة في جميع أنحاء إيران من اتخاذ خطوات أكبر للأمام وأظهروا من خلالها قدرتهم على تحمل مسؤوليتهم التاريخية أكثر وأفضل من أي وقت مضى من أجل إسقاط الفاشية الدينية لولاية الفقيه.
ستنتصر بالتأكيد الثورة الديمقراطية للشعب الإيراني.

 

 

 

 

كاتب حقوقي وخبير في الشؤون الإيرانية