سجّلت مدينة السويداء خلال الأيام القليلة الماضية، حوادث سرقة متفرقة طالت ممتلكات خاصة من بيوت ومحال تجارية، وعامة استهدفت شبكات الكهرباء وآبار المياه.

وذكرت شبكة “السويداء 24” في تقرير لها، أن السرقة الأكبر كانت قبل يومين، والتي استهدفت منزل “أبو عمر مفيد بدر”، الكائن قرب مبنى المخابرات الجوية القديم، حيث قام لصوص مجهولون، بسرقة مبلغ مالي يقدر بحوالي 150 مليون ليرة سورية، معظمها فواتير أدوية لتجار في دمشق، كما سرقوا سيارة خاصة وجدوا مفتاحها في المنزل.

ونقلت عن مصدر مقرب من “ابو عمر”، قوله إن عملية السرقة تسببت بضرر مادي كبير، مناشداً من يشاهد السيارة تبليغهم على الفور.

كما تعرضت 3 محال تجارية للسرقة خلال الأيام القليلة الماضية، من بينها محل جوالات، عند “الشارع المحوري” وسط المدينة، قُدرت خسائره بـ18 مليون ليرة سورية.

كما نقلت الشبكة عن مصدر أمني تأكيده أن “بلاغات السرقة التي تسجل لديهم تزايدت منذ مطلع الشهر الجاري”، مشيراً إلى صعوبات تواجه عمل الشرطة في ملاحقة اللصوص، داعيا إلى تعاون الأهالي للحد من السرقات.

واعتدى لصوص على خطوط الكهرباء المغذية لبئرين من مجمع آبار “الثعلة” المغذية لمدينة السويداء، وتخريب متعمد للمعدات، ليرتفع عدد الآبار الخارجة عن الخدمة إلى 12 من مجمع الثعلة، و7 من آبار المدينة، في ظل أزمة مياه حادّة تعيشها المحافظة، يضاعفها قلة ساعات التغذية الكهربائية.

ووفقا للشبكة فإن ارتفاع حجم السرقات يشير إلى نشاط واسع لشبكات اللصوص، فقد شهد مقر الجامعة الافتراضية الشهر الحالي عملية سرقة طالت معداته، مما أدى لتعليق عمل الجامعة وإلحاق الضرر بمئات الطلاب.

وأوضحت أن اللصوص يستغلون الانقطاعات الطويلة للكهرباء في ساعات الليل، لتنفيذ عملياتهم، وتراخي الجهات المختصة عن اداء واجباتها.