تبدأ اعتباراً من يوم غد الإثنين، محاكمة لاجئ سوري يبلغ من العمر 31 عاماً، متهم بجرائم السرقة والحرق العمد وتكسير زجاج 245 سيارة، في مدينة هامبورغ شمال غربي ألمانيا.

وأوضحت صحيفة “بيلد” الألمانية، أن محكمة “سانت جورج الجزئية” في هامبورغ تحاكم اللاجئ السوري (فراس. أ)، الذي جاء إلى ألمانيا في عام 2015، بتهمة الحرق العمد فقط، حيث يواجه عقوبة السجن لمدة عام على الأقل.

وبحسب النيابة العامة، فإن المتهم أشغل النيران ليلاً في حافلة كانت متوقفة في شارع “هورنر لاندشتراسه” في مدينة هامبورغ، وامتد الحريق إلى شاحنة كانت متوقفة خلفها، والتي احترقت بالكامل أيضاً، وتضررت العديد من السيارات في معرض سيارات مجاور بشدة بسبب الحرارة الشديدة.

وترجح النيابة العامة أن “الجاني المشتبه به والذي كان موظفاً سابقاً في شركة الحافلات سكب مسرعات الحريق في الحافلة ثم أشعل النيران، وذلك بدافع الانتقام، حيث يقال إنه فقد وظيفته في الشركة قبل فترة وجيزة”.

؟

“جرائم تسببت بأضرار قيمتها مليون يورو”

؟

وقالت صحيفة “بيلد” إن (فراس. أ) كان قد أبقى الشرطة والقضاء مشغولين لأشهر، مرتكباً الجريمة تلو الأخرى، فقد أقدم على تحطيم زجاج 245 سيارة، ما تسبب في أضرار وصلت قيمتها إلى مئات الآلاف من اليورو، كما ألقت الشرطة القبض عليه عندما كان يقود سيارة بدون رخصة قيادة.

وأضافت أن المتهم كان قد هدد مديره السابق بالقتل، كما اكتشفت الشرطة أسلحة محظورة في سيارته بعد هروبه، وبالإضافة إلى ذلك، أقدم في آب الفائت على سرقة امرأة تبلغ من العمر 84 عاماً، بعدما سحبت أموالاً من أحد المركز التجارية في الصباح وأصابها بجروح خطيرة.

وأشارت إلى أن الجاني تمكن في البداية من الفرار مع بعض الأوراق النقدية التي سقطت على الأرض في أثناء عملية السرقة، ومع ذلك استطاع المحققون التعرف عليه على الفور عندما شاهدوا تسجيلات الكاميرات، وألقوا القبض عليه، لكن سُمح له بالخروج من السجن مرة أخرى، بسبب عدم وجود أسباب للاعتقال.

ووفقاً للصحيفة فإن “قيمة الأضرار الناجمة عن جميع الجرائم التي قيل إن اللاجئ السوري ارتكبها بالفعل بلغت حوالي مليون يورو”.

؟

ذ؟

؟

؟

؟