قرر مصرف النظام المركزي، اليوم الأحد 3 مارس/ آذار، تعديل نشرة الحوالات والصرافة حيث حدد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بـ 13,400 ليرة للدولار الواحد، في النشرة المذكورة.

وجاء ذلك في تعديل هو الثاني خلال يومين بانخفاض 100 ليرة عن النشرة السابقة، في سياق تلاعب النظام المستمر في صرف الحوالات هبوط وصعود في تذبذب واضح، علما أن السعر الرائج للدولار الواحد يصل إلى 15 ألف ليرة سورية.

وحدد المصرف المركزي، سعر صرف الليرة مقابل اليورو بـ 14521 ليرة لليورو الواحد، بعد أن كان  بـ 14625.32، وكان حدد سعر صرف الليرة مقابل الدولار بـ 13200 في كانون الثاني الماضي.

وقال الخبير الاقتصادي “جورج خزام”، إن تقليص الفرق إلى أقل من 1,000 ليرة مع السوق السوداء هو إجراء يهدف لزيادة كمية الحوالات بالدولار و تحويلها من السوق السوداء إلى المصرف المركزي.

وأضاف دائماً هناك منافسة بالسعر بين السوق السوداء والمصرف المركزي لجلب الحوالات الخارجية بالدولار و أي رفع لسعر الدولار بالمركزي سوف يقابله زيادة قريبة بالسعر في السوق السوداء.

وذكر أن من اليوم الأول الذي قام المصرف المركزي سابقاً برفع سعر صرف الحوالات بنسبة كبيرة إلى 6,650 ليرة و كان بالسوق السوداء 6,800 ليرة قلت بأن هنالك إرتفاع حتمي لسعر الدولار لن يتوقف

ولفت إلى أن تسليم نصف الحوالات الخارجية بالدولار لأصحابها هو أحد  الإجراءات الصحيحة  التي يجب اتخاذها لتخفيض سعر صرف الدولار بالسوق السوداء من أجل زيادة القوة الشرائية لليرة السورية و منع الدولار من المزيد من الإرتفاع.

وصرح الخبير الاقتصادي “فراس شعبو”، بأنّ هناك تعويم بالداخل السوري، وأنّ الأدوات الاقتصادية لضبط سعر الصرف غير فاعلة، مُشككاً بقدرة المصرف المركزي على التحكم بسعر الصرف، وتسعيره للصرف وهمي وليس حقيقي، وهو لا يتدخل بالسوق، بل عبارة عن مؤسسة تسعير فقط.

مشيرا إلى أن حكومة نظام الأسد تضبط سعر الصرف أمنياً وليس اقتصادياً، في حين تشهد مناطق سيطرة النظام حالة غريبة، باستقرار سعر الصرف، مع تزايد الأسعار بشكل كبير، وهذا مؤشر خطير، وأشار إلى أنّ شركات التحويل التابعة للحكومة السورية هي المتحكمة بسعر الصرف.

وهوت قيمة الليرة السورية إلى مستويات قياسية جديدة بحلول منتصف يوليو/تموز 2023، ليتجاوز سعرها 15,000 ليرة سورية للدولار الواحد، من 9,000 ليرة سورية أواخر مايو/أيار، قبل أن يتراجع الدولار قليلاً في نهاية أغسطس/آب إلى 13,800 ليرة سورية

هذا وتسجل الليرة السورية في السوق الرائجة بين 13,500 إلى 14,600 مقابل الدولار الأمريكي الواحد، وحسب مراجع اقتصادية فإن التداولات الحقيقية تزيد عن سعر الصرف الرسمي والرائج بنسبة كبيرة، حيث يجري بيع وشراء الدولار بين التجار بأسعار أعلى من المحددة.