تصارع امرأة عمرها 37 عاماً، الموت، بعد هجوم تعرضت له من قبل 3 ذئاب في حديقة حيوان قرب باريس، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية (ا ف ب).

 

وتعرضت المرأة، بحسب ما نقلت “ا ف ب”، عن مصدر مطلع على القضية ومدعون محليون، “للعض في الرقبة والساق والظهر” خلال الهجوم المأساوي، في حديقة حيوان تويري على بعد نحو 40 كيلومترا غربي العاصمة الفرنسية.

 

وقالت ماريفون كايليبوت المدعية العامة في فرساي، إن “حياة المرأة في خطر”.

 

وغالب الظن أن المرأة خرجت بمفردها للركض، بعد أن أمضت وقتاً مع عائلتها في نُزل على طراز رحلات السفاري في حديقة الحيوان، بحسب “ا ف ب”.

 

وتقول إعلانات حديقة الحيوان إن هذا النزل الذي يتصف بـ”الصمت والراحة والانفصال”، “يوفر تجربة فريدة من نوعها وحميمة للغاية مع ذئاب القطب الشمالي، التي ستتمكن من رؤيتها من غرفة المعيشة”.

 

لكن كايليبوت قالت إن “المرأة انتهى بها الأمر في منطقة السفاري التي من المفترض أن تكون مقتصرة على السيارات. هذا هو المكان الذي هاجمتها فيه 3 ذئاب”.

 

وأضافت أنه “لم يكن من الواضح ما إذا كانت قد ارتكبت خطأ، أم أن المسار لم يتم تحديده بوضوح”.

 

وأشارت إلى أن “المستجيبين وصلوا إلى مكان الحادث بسرعة كبيرة، وأُبعدت الذئاب”.

 

وتحقق الشرطة في الحادث، وفق ما ذكرت “ا ف ب”.