أصدر المجلس المحلي لمدينة داريا بريف دمشق بيانا قدم فيه ملخصا لمعاناة المدينة خلال العام 2015 و التي تتعرض لشتى أنواع القصف العشوائي والحصار من قبل قوات نظام الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني .12552742_1535108653482292_122898297052649182_n
وجاء في البيان ” تتعرض مدينة داريا منذ أكثر من ثلاث سنوات إلى حملة شرسة من قوات النظام والميليشيات الطائفية وعلى رأسها حزب الله وبتغطية سياسية، وعسكرية مؤخرا، من روسيا، استخدِمت فيها جميع أنواع الأسلحة بما فيها الأسلحة المحرمة دوليا كغاز السارين والبراميل المتفجرة والقنابل العنقودية التي ذهب ضحيتها آلاف الشهداء والمصابين من المدنيين”.
وأضاف البيان الذي قام المجلس بتوزيعه على وسائل الإعلام أن ” النظام ما يزال يفرض حصارا خانقا على 12 ألف مدني في المدينة ويحرمهم من أي شكل من أشكال المساعدات الإنسانية، فضلا عن تعرضهم اليومي للقصف بالبراميل المتفجرة، حيث بلغ عدد البراميل المتفجرة 3430 برميلا متفجرا خلال عام 2015″
وأكد المجلس أنه على تواصل مستمر مع مكتب الأمم المتحدة ومكتب المبعوث الدولي ستيفان ديمستورا منذ وقت طويل، لكن لم تتم الاستجابة لأي من النداءات الإنسانية التي قدمها.
وذكر أن قرارا صدر من مجلس الأمن الدولي برقم ٢١٦٥ بتاريخ 14 تموز 2014 القاضي بالترخيص بإيصال المساعدات الإنسانية دون اشتراط موافقة النظام السوري.

https://www.youtube.com/watch?v=vCgZL1HADiY

 

يوسف الجابر | مصدر