تداول ناشطون إعلاميون معارضون للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي بيانا غير رسمي أو منسوب لطرف معين حول الواقع السوري منذ اندع الثورة وحتى الوقت الحالي.

ويبدأ البيان بجملة “أنا المواطن السوري أصرح وأؤكد باسمي وباسم جميع السوريين أن جميع القرارات والالتزامات التي وقعها بشار الأسد وجميع موظفيه باسم الجمهورية العربية السورية منذ بدء الثورة السورية تعتبر لاغية وباطلة، بعد إجماع أكثر من 125 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة على أنه أصبح نظاما غير شرعي”.12489460_959315450820654_6674716033326192486_o

واعتبر البيان أن ” العقد الأخير الموقع بين بشار الأسد ورئيس روسيا الفدرالية يعتبر باطلا ولاغيا وليس له أي تأثير سياسي ولا قانوني ولايلزم الشعب السوري بأي من بنوده، بل تعتبر روسيا الإتحادية دولة معتدية على الأرض السورية، وللشعب السوري الحق في مقاضاتها في المحافل الدولية على الأعمال العدوانية العسكرية”.

وطالب البيان في نهايته الدول الشقيقة والصديقة القيام بكل مايمكنها، وبجميع الوسائل التي تملكها لـ”وقف هذا العدوان على الشعب السوري والأرض السورية، وتخليص الشعب السوري مما وقع عليه نتيجة لاستجلاب هذا النظام غير الشرعي للقوى والميليشيات الأجنبية لإبقائه على رأس الحكم”.

وقال الصحفي تيم الحلبي لجريدة مصدر “إن هذا البيان انتشر بين النشطاء السوريين عبر خدمة الواتس أب، ويحمل رسالة سامية وصريحة في خدمة الثورة السورية”، مبديا تشائمه من أن تنفع هكذا وسائل في وجه الآلة العسكرية للنظام ومن ورائه الروس والمليشيات الطائفية.

يذكر ان بعض الشخصيات المعارضة انتقدت العشوائية وعدم التنظيم التي وزع فيها البيان ووصفته بـ “العرض حال” .

يوسف الجابر | مصدر