واصلت قوات النظام بالاشتراك مع الطائرات الروسية عمليات القصف المكثف على ريف حمص الشمالي، وذلك عقب التصعيد العسكري الذي قامت به المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة على مواقع للنظام شمال حمص في الأيام الثلاثة الماضية.

فقد استشهد أربعة مدنيين بينهم امرأة في مدينة الحولة بريف حمص الشمالي جراء استهدافها بعدد من الغارات الجوية من طيران الأسد الحربي.

كما نفذ الطيران الروسي ثلاث غارات جوية على بلدتي “تلبيسة” و”تلدو” سقط على إثرها عشرة جرحى من المدنيين، فيما استهدف الطيران المروحي بالبراميل متفجرة بلدة “تيرمعلة” شمال ريف حمص.

جاءت هذه الغارات عقب عملية للثوار أحبطوا من خلالها محاولة تسلل قوات النظام إلى نقاط للمعارضة بين تل دهب وبلدة “عقرب” في منطقة الحولة بريف حمص.

وبحسب مركز حمص الإعلامي فقد استهداف الثوار نقاط قوات النظام شمالي بلدة الرستن بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة أسفر عن قتل وجرح عدد منهم، فصلاً عن استهداف مواقع عديدة لعناصر الأسد في قرية “مريمين” بالصواريخ المحلية.

من جهة أخرى قام تنظيم الدولة بتفجير ناقلة جند في تجمع لقوات النظام في منطقة “الدوة” غربي مدينة تدمر بريف حمص الشرقي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من قوات النظام.

يأتي ذلك رداً على هجمات النظام على قرية “الحدث” بريف حمص الشرقي منذ يومين بعدما دارت معارك عنيفة مع تنظيم الدولة أسفرت عن خسائر بشرية لكلا الطرفين.

محمد امين ميره | مصدر