تتعرض بلدة مضايا بريف دمشق للحصار الخانق من أكثر من خمسة أشهر من قبل قوات النظام وحزب الله اللبناني، ما يتسبب بحالة إغماء، واستشهاد البعض من السكان.

 

وأفادت صفحة يو أن قناص النظام استهدف أمس الشاب “رفعت عم” وأرداه قتيلا، أثناء محاولته جمع الحشائش والأعشاب كبديل عن الطعام والغذاء المفقود في البلدة.

وفي السياق، أشارت الصفحة أن أكثر من ثلاثين حالة اغماء وصلت إلى النقطة الطبية جلهم من الأطفال بسبب نقص الغذاء.

وقال نشطاء في حملة “أنقذوا مضايا” إن قوات النظام زرعت أكثر من 6000 لغم أرضي حول المدينة، ماتسبب حتى اللحظة ببتر أطراف 15 شخصا جراء تلك الألغام.

يوسف الجابر | مصدر