نشر الناشط الإعلامي “هادي العبدلله” على صفحته الشخصية في الفيس بوك تفاصيل ما جرى يوم أمس من مداهمة جبهة النصرة لمقر “راديو فريش” واعتقال الناشط “رائد الفارس”.

وذكر “العبدلله” أن التهمة الموجهة هي “منشور لرائد الفارس مدير المكاتب الثورية في ادلب، على فيس بوك فيه محظور شرعي، وبث أغاني تحوي موسيقا في الراديو”.

وذكر هادي تفاصيل ما حدث بقيام عناصر الجبهة اقتحام المقر ومصادرة جميع الأجهزة الموجودة بما فيها الكاميرات وأجهزة الكمبيوتر وخلع الأبواب ورمي علم الثورة على الأرض قبل أن يكتب عناصر الجبهة عبارة “مصادر جبهة النصرة” على المبنى.

وبحسب المصدر فقد اقتيد الفارس إلى جهة مجهولة قبل ان يتوصل هادي إلى اتفاق مع قادة وشرعيين في النصرة ليتم الإقرار بـ”الخطأ الشرعي” الذي كتبه الفارس وقدموا ضمانة بعدم تكرار ذلك.

12400975_447743478763951_8745275740340605605_n

بدورها أقرت جبهة النصرة بخطأ عناصرها في الاقتحام وحرصت على “حل القصة ووعدت بإرجاع جميع المعدات المصادرة..وقدمت ضمانة ألا يتكرر الحدث” وبذلك تم الإفراج عن رائد.

 

من جهتها تداولت صفحات التواصل الاجتماعي “نص اتفاق الإفراج” وجاء فيه: ((أن النصرة اعتقلت الفارس بسبب منشور له على الفيس بوك يتضمن خللاً شرعياً)).

وتم الاتفاق على عدة نقاط من ضمنها إقرار هادي بأن ما نشره الفارس هو “خطأ شرعي”، وتعهد بأن لا يتكرر ذلك مرة أخرى، وأن يحضر الفارس جلسات المحكمة الشرعية حال استدعائه.

 

وجاء أيضاً في الاتفاق اعتراف جبهة النصرة بارتكاب عناصرها لتجاوزات أثناء المداهمة، والتعهد بارجاع كافة المصادرات مع تعويض الأضرار.

من ناحية أخرى أقر الشيخ عبد الله المحيسني بخطأ الجبهة في عملية الاقتحام مشيراً إلى أن الاستدعاء كان يكفي لحل تلك المشكلة وذلك من خلال تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في تويتر.

لاتأكيدات على إطلاق سراح “هادي العبدالله ورائد الفارس”

 

محمد امين ميره | مصدر