استمرار المجازر الروسية بحق المدنيين

صعّد نظام الأسد من عملياته العسكرية وقصفه لبلدتي داريا والمعضمية بالغوطة الغربية في ريف دمشق فيما شنت روسيا عدة غارات جوية على دوما موقعة شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، يأتي ذلك وسط تجدد الاشتباكات صد المعارضة المسلحة مع محاولات النظام المتكررة التقدم في الغوطة الشرقية.

وحسب مصورات ونشطاء , قصفت قوات النظام مساء أمس مدينة داريا بالبراميل المتفجرة مستهدفة الأحياء السكنية والجبهة الجنوبية من بلدة المعضمية بالصواريخ.

كما شنت الطائرات الروسية غارات عديدة على مدينة دوما بريف دمشق في حين استشهد ثلاثة أشخاص وجرح 15 آخرين باستهداف مدينتي داريا والمعضمية بريف دمشق.

ويؤكد ناشطون إحباط فصائل المعارضة جميع المحاولات الهادفة لفصل البلدتين عن بعضهما وذلك بعد أسبوع من المعارك العنيفة.

من جهة أخرى سيطرت فصائل المعارضة المسلحة على مزارع وأراضي محيطة ببلدة حتيتة الجرش بالغوطة الشرقية لريف دمشق بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الأسد استمرت حتى صباح هذا اليوم.

وكنتيجة المعارك أعلن الثوار مقتل أكثر من 20 عنصراً لقوات النظام وجرح 30 آخرين وسط استمرار الاشتباكات بمشاركة “فيلق الرحمن” حيث أصيب عدد من مقاتلي المعارضة المسلحة.

تأتي هذه السيطرة عقب هجوم شنه الثوارعصر أمس من عدًة محاور للسيطرة على المزارع والأراضي المحيطة ببلدتي حتيتة الجرش وبالا حيث تمكنوا من الاستيلاء على أسلحة وذخائر وصواريخ “فيل”.

 

محمد امين ميره | مصدر