واصلت مروحيات الأسد والطائرات الروسية قصفها العنيف لمدن وبلدات ريف حمص الشمالي والشرقي مستهدفة المدنيين في تلك المناطق وموقعة دماراً في ممتلكاتهم.

فقد شن الطيران الحربي مساء أمس مجموعة من الغارات على قريتي أم شرشوح والفرحانية الغربية بالتزامن مع إلقاء مروحيات الأسد لبرميلين متفجرين على قرية تيرمعلة.

وتخضع جميع تلك البلدات لسيطرة المعارضة في ريف حمص الشمالي حيث أدى القصف لجرح عدد من المدنيين إضافة لأضرار مادية في الأبنية السكنية.

كما قام الطيران الروسي بأكثر من عشر غارات على الحيين الشمالي والأوسط لمدينة تدمر الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في ريف حمص الشرقي، ما أدى لإصابة 15 شخصاً بجروح متفاوتة ودمار واسع في الممتلكات العامة.

 

تجدر الإشارة إلى أن مدينة تدمر تتعرض بشكل يومي لمختلف أنواع القصف منذ سيطرة تنظيم الدولة عليها منتصف العام الماضي، ما خلف عشرات الشهداء والجرحى المدنيين ودمار طال أكثر من 50 بالمئة من أحياءها.

 

محمد امين ميره | مصدر